يمثل ميناء طنجة المتوسط 2 المرحلة الثالثة من تطوير المركب المينائي طنجة المتوسط، جنبا إلى جنب مع طنجة المتوسط 1 وميناء الركاب والسفن.

وبقدرة إجمالية تبلغ حوالي 6 مليون وحدة معادلة لعشرين قدمًا، ميناء طنجة المتوسط 2 تطلب استثمار إجمالي في البنية التحتية 14 مليار درهم، ستصل القدرة الإجمالية لمحطات الحاويات في المركب المينائي طنجة المتوسط إلى 9 ملايين وحدة معادلة لعشرين قدمًا، مما يجعل من طنجة المتوسط أحد أكبر مراكز إعادة الشحن في المحيط الأطلسي والبحر الأبيض المتوسط.
بدأت أعمال البناء في ميناء طنجة المتوسط 2 في ماي 2010، وفقا لعقد البناء الموقع في 17 يونيو 2009، في حفل الافتتاح الرسمي، وذلك على مرحلتين:
المرحلة الأولى، التي تم إطلاقها في عام 2010 وتم الانتهاء منها في عام 2016، والتي تشمل البنية التحتية الأساسية (بما في ذلك الحاجز الرئيسي) وأول 1200 متر طولي من الأرصفة
المرحلة الثانية، والتي ستُكتمل في عام 2019، والتي تشمل الأرصفة الجديدة أكثر من 1600 متر طولي وكذلك الحاجز الثانوي
يتكون ميناء طنجة المتوسط 2 من 4.8 كيلومتر من الحواجز، وحوض بمساحة 160 هكتار و160 هكتار من الأراضي المكتسبة في البحر.

مع قدرة استقبال 7 سفن حاويات كبيرة، يضم الميناء في نهاية المطاف ما مجموعه 2.8كيلومتر من أرصفة الحاويات بعمق 18 متر.

وسيحتوي ميناء طنجة المتوسط 2، في شكله المكتمل، على محطتين للحاويات. شركة مرسى المغرب هي صاحبة استغلال محطة الحاويات 3 (TC3). وتتميز هذه المحطة برصيف يبلغ طوله 800 متر ومساحة مكتسبة 34 هكتار. وتبلغ القدرة الاستيعابية للمحطة مليون وحدة معادلة لعشرين قدمًا.
وتمنح المحطة 4 (TC4) حق الاستغلال إلى شركة APM TERMINALS حيث إن هذه المحطة، التي تعد الأكثر ابتكارًا في القارة الأفريقية، تضم أحدث تقنيات التشغيل الآلي لحركة الحاويات، وتتميز بمنصة ذات رصيف يبلغ طوله 1600 متر ويمتد إلى 1800 متر، وذا مساحة مكتسبة تبلغ 76 هكتار.
ومن المقرر بدء العمليات في عام 2019 وتبلغ القدرة الاستيعابية للمحطة 5 مليون وحدة معادلة لعشرين قدمًا.